الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

جماع أبواب

وقت الإفطار وما يستحب أن يفطر عليه

( 124 ) باب ذكر خبر روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في وقت الفطر بلفظ خبر معناه عندي معنى الأمر .

2058 - حدثنا أحمد بن عبدة ، حدثنا سفيان ،

[ ص: 989 ] ( ح ) وحدثنا الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني ، حدثنا أبو معاوية ، قالا : حدثنا هشام بن عروة ،

( ح ) وحدثنا هارون بن إسحاق ، حدثنا عبدة ، عن هشام ، عن أبيه ، عن عاصم ، عن عمر بن الخطاب ، رضي الله عنه قال : قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إذا أقبل الليل وأدبر النهار وغربت الشمس أفطر الصائم " .

قال هارون بن إسحاق : فقد أفطرت .

وقال أحمد بن عبدة : " إذا أقبل الليل من هاهنا " ، ولم يقل أحمد ولا هارون : لي .

قال أبو بكر : هذه اللفظة : " فقد أفطر الصائم " لفظ خبر ، ومعناه معنى الأمر : أي : فليفطر الصائم ، إذ قد حل له الإفطار ، ولو كان معنى هذه اللفظة معنى لفظه كان جميع الصوام فطرهم وقتا واحدا ، ولم يكن لقوله - صلى الله عليه وسلم - : " لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر " ، ولقوله : " لا يزال الدين ظاهرا ما عجل الناس الفطر " معنى ، ولا كان لقوله - صلى الله عليه وسلم - : " يقول الله - تبارك وتعالى - : أحب عبادي إلي أعجلهم فطرا " معنى ، لو كان الليل إذا أقبل وأدبر النهار وغابت الشمس كان الصوام جميعا مفطرون ، ولو كان فطر جميعهم في وقت واحد لا يتقدم فطر أحدهم غيره لما كان لقوله - صلى الله عليه وسلم - : " من وجد تمرا فليفطر عليه ، ومن لم يجد فليفطر على الماء " معنى ، ولكن معنى قوله : " فقد أفطر " ، أي : فقد حل له الفطر ، والله أعلم " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث