الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جماع أبواب ذكر أبواب قيام شهر رمضان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

جماع أبواب ذكر أبواب قيام شهر رمضان

( 235 ) باب ذكر الدليل على أن قيام شهر رمضان سنة النبي - صلى الله عليه وسلم - خلاف زعم الروافض الذين يزعمون أن قيام شهر رمضان بدعة لا سنة

2201 - حدثنا أحمد بن المقدام العجلي ، حدثنا نوح بن قيس الحداني ، حدثنا نصر بن علي ، عن النضر بن شيبان ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال : قلت لأبي سلمة : ألا تحدثنا حديثا سمعته من أبيك ، سمعه أبوك من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ فقال : بلى ، أقبل رمضان ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إن رمضان شهر افترض الله صيامه ، وإني سننت للمسلمين قيامه ، فمن صامه وقامه إيمانا واحتسابا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه " .

قال أبو بكر : " أما خبر : " من صامه وقامه . . . " إلى آخر الخبر فمشهور من حديث أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، ثابت لا شك ولا ارتياب في ثبوته أول [ ص: 1053 ] الكلام ، وأما الذي يكره ذكره : النضر بن شيبان ، عن أبي سلمة ، عن أبيه ، فهذه اللفظة معناها صحيح من كتاب الله - عز وجل - وسنة نبيه - صلى الله عليه وسلم - لا بهذا الإسناد ، فإني خائف أن يكون هذا الإسناد وهما ، أخاف أن يكون أبو سلمة لم يسمع من أبيه شيئا ، وهذا الخبر لم يروه عن أبي سلمة أحد أعلمه غير النضر بن شيبان " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث