الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إباحة سفر المرأة مع عبد زوجها أو مولاه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 21 ) باب إباحة سفر المرأة مع عبد زوجها أو مولاه ، إذا كان العبد أو المولى يوثق بدينه وأمانته ، وإن لم يكن العبد أو المولى بمحرم للمرأة ، إن كان حكم سائر النساء حكم أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا أخال ؛ لأن الله - عز وجل - أخبر أنهن أمهات المؤمنين ، فجائز أن يكون العبد والأحرار محرما لأزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - فكان سفر ميمونة مع أبي رافع أن ميمونة أم أبي رافع ، إذ كانت ميمونة زوجة النبي - صلى الله عليه وسلم - .

2528 - ثنا أحمد بن عبد الرحمن بن وهب ، نا عمي ، أخبرني عمرو ، وهو ابن الحارث ، عن بكير ، وهو ابن عبد الله بن الأشج ، أن الحسن بن أبي رافع حدثه ، عن أبي رافع ، أنه قال : كنت مع بعث مرة ، فقال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " اذهب فأتني بميمونة " ، فقلت : يا نبي الله ، إنني في البعث ، قال : " اذهب فأتني بميمونة " ، فقلت : " يا [ ص: 1209 ] رسول الله ، إني في البعث " ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " ألست تحب ما أحب ؟ " قلت : بلى ، يا رسول الله ، قال : " اذهب ، فأتني بها " قال : فذهبت فجئته بها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث