الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الأمر بتسمية الله عز وجل عند الركوب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 33 ) باب الأمر بتسمية الله - عز وجل - عند الركوب وإباحة الحمل على الإبل في المسير قدر طاقتها .

2543 - ثنا الحسن الزعفراني ، وإسحاق بن وهب الواسطي ، وعبد الله بن الحكم بن أبي زياد ، ورجاء بن محمد العذري ، قالوا : حدثنا محمد بن عبيد الطنافسي ، ثنا محمد بن إسحاق ، عن محمد بن إبراهيم ، عن عمر بن الحكم بن ثوبان ، عن أبي لاس الخزاعي ، قال : حملنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على إبل من إبل الصدقة خفاف للحج ، فقلنا : يا رسول الله ، ما نرى أن تحملنا هذه ، فقال : " ما من بعير إلا وعلى ذروته شيطان ، فاذكروا الله إذا ركبتموها كما أمركم ، ثم امتهنوها لأنفسكم ، فإنما يحمل الله " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث