الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الاكتفاء بالنية عند الإحرام بالحج أو العمرة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 81 ) باب الاكتفاء بالنية عند الإحرام بالحج أو العمرة أو هما عند الإهلال - عن النطق بذلك .

2603 - ثنا علي بن حجر ، حدثنا إسماعيل بن جعفر ، حدثنا جعفر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، عن أبيه ، عن جابر بن عبد الله : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مكث بالمدينة تسع سنين لم يحج ، ثم أذن بالحج ، فقيل : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حاج ، فقدم المدينة بشر كثير كلهم يحب أن يأتم برسول الله - صلى الله عليه وسلم - ويفعل كما يفعل ، فخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى أتى مسجد ذي الحليفة فصلى فيه ، ثم خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وركب معه بشر كثير ، ركبان ومشاة ، كلهم يحب أن يأتم برسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى ظهر على البيداء ، فأهل ونحن لا ننوي إلا الحج ، لا نعرف العمرة ، فنظرت أمامي ، وعن يميني ، [ ص: 1237 ] وعن شمالي ، وخلفي ، مد البصر ركبان ومشاة كلهم يحب أن يأتم برسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث