الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النبي صلى الله عليه وسلم إنما أباح أكل لحم الصيد للمحرم إذا اصطاده الحلال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 109 ) باب ذكر الخبر المفسر للأخبار التي ذكرناها في البابين المتقدمين ، والدليل على أن النبي - صلى الله عليه وسلم - إنما أباح أكل لحم الصيد للمحرم إذا اصطاده الحلال ، إذا لم يكن الحلال اصطاده من أجل المحرم ، وإنه إنما كره للمحرم أكل لحم الصيد الذي اصطاده الحلال من أجل الحرام .

2641 - حدثنا يونس بن عبد الأعلى ، حدثنا ابن وهب ، حدثني يعقوب - يعني ابن عبد الرحمن الزهري - ، ويحيى بن عبد الله بن سالم ، أن عمرا مولى المطلب ، أخبرهما ، عن المطلب ، وعن عبد الله بن حنطب ، عن جابر بن عبد الله ، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " لحم صيد البر لكم حلال وأنتم حرم ما لا تصيدوه أو يصد لكم " .

حدثنا نصر بن مرزوق ، حدثنا أسد - يعني ابن موسى - ، حدثنا الليث بن سعد ، عن يحيى بن عبد الله - وهو ابن سالم - ، عن عمرو مولى المطلب بهذا الإسناد مثله سواء ، غير أنه قال : " صيد البر " ، ولم يقل : لحم .

[ ص: 1253 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث