الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرخصة في أدب المحرم عبده

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 140 ) باب الرخصة في أدب المحرم عبده إذا ضيع مال المولى فاستحق الأدب على ذلك .

2679 - ثنا عبد الله بن سعيد الأشج ، وسلم بن جنادة قال سلم : حدثنا ابن إدريس ، وقال الأشج : حدثني عبد الله بن إدريس ، وكتبه لي وأخرجه إلي قال : ثنا محمد بن إسحاق ، عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير ، عن أبيه ، عن أسماء بنت أبي بكر قالت : خرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حجاجا ، وإن زمالة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، وزمالة أبي بكر واحدة ، فنزلنا العرج ، وكانت زمالتنا مع غلام أبي بكر ، قالت : فجلس رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وجلست عائشة إلى جنبه ، وجلس أبو بكر إلى جنب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الشق الآخر ، وجلست إلى جنب أبي ننتظر غلامه وزمالتنا متى يأتينا ، فطلع الغلام يمشي ما معه بعيره قال : فقال له أبو بكر : أين بعيرك ؟ قال : أضلني الليلة ، قال : فقام إليه أبو بكر يضربه ، ويقول : بعير واحد أضللت وأنت رجل . فما يزيد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على أن يتبسم ، ويقول : " انظروا إلى هذا المحرم ، وما يصنع " .

هذا حديث الأشج . قال سلم : وكانت زاملتنا وزاملة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - 0

[ ص: 1272 ] ثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي ، ويوسف بن موسى ، قالا ثنا عبد الله بن إدريس أخبرنا محمد بن إسحاق نحوه 0

قال الدورقي : وكانت زمالة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وزمالة أبي بكر 0

وقال يوسف : وكانت زاملة أبي بكر وزاملة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث