الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب استحباب الاغتسال لدخول مكة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 153 ) باب استحباب الاغتسال لدخول مكة ، إذ النبي - صلى الله عليه وسلم - اغتسل عند إرادته دخول مكة .

2694 - حدثنا محمد بن بشار ، حدثنا أبو بكر - يعني الحنفي - ، حدثنا عبد الله بن نافع ، عن أبيه ، عن ابن عمر قال : أهل مرة من ذي الحليفة من عند الشجرة ، وأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما جاء ذا طوى بات حتى يصلي الصبح فاغتسل ، ثم دخل من أعلى مكة من كدى ، وخرج حين خرج من كدى من أسفل مكة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث