الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب استحباب تجديد الوضوء عند إرادة المرء الطواف بالبيت

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 155 ) باب استحباب تجديد الوضوء عند إرادة المرء الطواف بالبيت عند مقدمه مكة .

2699 - حدثنا أحمد بن عبد الرحمن بن وهب ، حدثنا عمي ، أخبرني عمر - وهو ابن الحارث - عن أبي الأسود ، ومحمد بن عبد الرحمن أن رجلا من أهل العراق قال له : سل عروة بن الزبير عن رجل يهل بالحج . فسألته ، فقال : قد حج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأخبرتني عائشة أنه أول شيء بدأ به حين قدم مكة ، أنه توضأ ، ثم طاف بالبيت فذكر حديثا فيه بعض الطول .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث