الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الخروج إلى الصفا بعد استلام الركن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 200 ) باب الخروج إلى الصفا بعد استلام الركن ، وصعود الصفا والمروة ، حتى يرى الصاعد البيت على الصفا والمروة ، والبدء بالصفا قبل المروة ، إذ الله - عز وجل - بدأ بذكر الصفا قبل ذكر المروة ، وأمر المبين عن الله - عز وجل - النبي المصطفى بالبدء بما بدأ الله به في الذكر .

2757 - ثنا محمد بن بشار ، ثنا يحيى بن سعيد ، ثنا جعفر ، حدثني أبي قال : أتينا جابر بن عبد الله فسألناه عن حجة النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فذكر بعض الحديث ، قال : ثم عاد إلى الحجر فاستلمه ، وخرج إلى الصفا ، وقال : " أبدأ بما بدأ الله به ، وقرأ : إن الصفا والمروة من شعائر الله [ البقرة : 158 ] . فرقي على الصفا حتى إذا نظر إلى البيت كبر ثلاثا - يعني وقال : لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ، لا إله إلا الله ، أنجز وعده ، ونصر عبده ، وغلب الأحزاب وحده - ثم أعاد هذا الكلام ثلاث مرات ، ثم نزل حتى إذا انصبت قدماه في الوادي سعى ، حتى إذا صعد مشى حتى أتى المروة فرقي عليها ، حتى إذا نظر إلى البيت قال عليه كما قال على الصفا " .

[ ص: 1304 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث