الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 40 ] ، والعشرة بكسر العين أصلها الاجتماع ، ويقال : لكل جماعة عشرة ومعشر ( وهي ) هنا ( ما يكون بين الزوجين من الألفة والانضمام يلزم كلا ) من الزوجين ( معاشرة الآخر بالمعروف ، وأن لا يمطله بحقه ولا ينكره لبذله ) أي : ما عليه من حق الآخر لقوله تعالى : { وعاشروهن بالمعروف } ، وقوله تعالى : { ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف } .

قال أبو زيد : تتقون الله فيهن كما عليهن أن يتقين الله فيكم ، وقال ابن عباس إني لأحب أن أتزين للمرأة كما أحب أن تتزين لي لقوله تعالى : { ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف } ، ويستحب لكل منهما تحسين الخلق لصاحبه ، والرفق به واحتمال أذاه .

وفي حديث { استوصوا بالنساء خيرا فإنهن عوان عندكم أخذتموهن بأمانة الله ، واستحللتم فروجهن بكلمة الله } رواه مسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث