الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة استأذن البكر البالغة والدها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 5203 ) مسألة ; قال : ولو استأذن البكر البالغة والدها ، كان حسنا . لا نعلم خلافا في استحباب استئذانها ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد أمر به ، ونهى عن النكاح بدونه ، وأقل أحوال ذلك الاستحباب ، ولأن فيه تطييب قلبها ، وخروجا من الخلاف . وقالت عائشة : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجارية ينكحها أهلها ، أتستأمر أم لا ؟ فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( نعم ، تستأمر ) . وقال : { استأمروا النساء في أبضاعهن ; فإن البكر تستحيي ، فتسكت ، فهو إذنها } . متفق عليهما

وروي عن عطاء ، قال : { كان النبي صلى الله عليه وسلم يستأمر بناته إذا أنكحهن . قال : كان يجلس عند خدر المخطوبة ، فيقول : إن فلانا يذكر فلانة فإن حركت الخدر لم يزوجها ، وإن سكتت زوجها } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث