الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 5289 ) ; قال : ( وإذا قال الخاطب للولي : أزوجت . فقال : نعم . وقال للزوج : أقبلت . فقال : نعم . فقد انعقد النكاح إذا حضره شاهدان ) وقال الشافعي : لا ينعقد حتى يقول معه : زوجتك ابنتي ، ويقول الزوج : قبلت هذا التزويج ; لأن هذين ركنا العقد ، فلا ينعقد بدونهما . ولنا أن نعم جواب لقوله : أزوجت وقبلت ، والسؤال يكون مضمرا في الجواب معادا فيه ، فيكون معنى نعم من الولي : زوجته ابنتي .

ومعنى نعم من المتزوج : قبلت هذا التزويج . ولا احتمال فيه ، فيجب أن ينعقد به ، ولذلك لما [ ص: 60 ] قال الله تعالى : { فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا نعم } كان إقرارا منهم بوجدان ذلك أنهم وجدوا ما وعدهم ربهم حقا . ولو قيل لرجل : لي عليك ألف درهم ؟ فقال : نعم . كان إقرارا صحيحا لا يفتقر إلى نية ، ولا يرجع في ذلك إلى تفسيره ، وبمثله تقطع اليد في السرقة ، فوجب أن ينعقد به التزويج ، كما لو لفظ بذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث