الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فضل الجهاد والخروج في سبيل الله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب فضل الشهادة في سبيل الله تعالى

1877 وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو خالد الأحمر عن شعبة عن قتادة وحميد عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما من نفس تموت لها عند الله خير يسرها أنها ترجع إلى الدنيا ولا أن لها الدنيا وما فيها إلا الشهيد فإنه يتمنى أن يرجع فيقتل في الدنيا لما يرى من فضل الشهادة [ ص: 23 ]

التالي السابق


[ ص: 23 ] قوله : ( حدثنا أبو خالد الأحمر عن شعبة عن قتادة وحميد عن أنس ) قال أبو علي الغساني : ظاهر هذا الإسناد أن شعبة يرويه عن قتادة وحميد جميعا عن أنس ، قال : وصوابه : أن أبا خالد يرويه عن حميد عن أنس ، ويرويه أبو خالد أيضا عن شعبة عن قتادة عن أنس ، قال : وهكذا قاله عبد الغني بن سعيد ، قال القاضي : فيكون حميد معطوفا على شعبة لا على قتادة ، قال : وقد ذكره ابن أبي شيبة في كتابه عن أبي خالد عن حميد وشعبة عن قتادة عن أنس ، فبينه ، وإن كان فيه أيضا إيهام فإن ظاهره : أن حميدا يرويه عن قتادة ، وليس المراد كذلك ؛ بل المراد أن حميدا يرويه عن أنس كما سبق .

قوله صلى الله عليه وسلم : ( ما من نفس تموت لها عند الله خير يسرها أنها ترجع إلى الدنيا ولا أن لها الدنيا وما فيها إلا الشهيد . . . إلى آخره ) هذا من صرائح الأدلة في عظيم فضل الشهادة ، والله المحمود المشكور . وأما سبب تسميته شهيدا : فقال النضر بن شميل : لأنه حي ، فإن أرواحهم شهدت وحضرت دار السلام وأرواح غيرهم إنما تشهدها يوم القيامة ، وقال ابن الأنباري : إن الله تعالى وملائكته عليهم الصلاة والسلام يشهدون له بالجنة ، وقيل : لأنه شهد عند خروج روحه ما أعده الله تعالى له من الثواب والكرامة ، وقيل : لأن ملائكة الرحمة يشهدونه فيأخذون روحه ، وقيل : لأنه شهد له بالإيمان وخاتمة الخير بظاهر حاله ، وقيل : لأن عليه شاهدا بكونه شهيدا وهو الدم ، وقيل : لأنه ممن يشهد على الأمم يوم القيامة [ ص: 24 ] بإبلاغ الرسل الرسالة إليهم ، وعلى هذا القول يشاركهم غيرهم في هذا الوصف .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث