الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2155 حدثنا يحيى بن يحيى وأبو بكر بن أبي شيبة واللفظ لأبي بكر قال يحيى أخبرنا وقال أبو بكر حدثنا وكيع عن شعبة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال استأذنت على النبي صلى الله عليه وسلم فقال من هذا فقلت أنا فقال النبي صلى الله عليه وسلم أنا أنا وحدثنا إسحق بن إبراهيم حدثنا النضر بن شميل وأبو عامر العقدي ح وحدثنا محمد بن المثنى حدثني وهب بن جرير ح وحدثني عبد الرحمن بن بشر حدثنا بهز كلهم عن شعبة بهذا الإسناد وفي حديثهم كأنه كره ذلك [ ص: 312 ]

التالي السابق


[ ص: 312 ] قوله : ( استأذنت على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : من هذا ؟ فقلت : أنا فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أنا أنا ) زاد في رواية : كأنه كرهها .

قال العلماء : إذا استأذن فقيل له من أنت ؟ أو من هذا ؟ كره أن يقول : أنا لهذا الحديث ، ولأنه لم يحصل بقوله : ( أنا ) فائدة ، ولا زيادة ، بل الإبهام باق ، بل ينبغي أن يقول : فلان ، باسمه ، وإن قال : ( أنا فلان ) فلا بأس كما قالت أم هانئ حين استأذنت فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من [ ص: 313 ] هذه ؟ فقالت : أنا أم هانئ . ولا بأس بقوله ( أنا أبو فلان ) أو ( القاضي فلان ) أو ( الشيخ فلان ) إذا لم يحصل التعريف بالاسم لخفائه ، وعليه يحمل حديث أم فلان ومثله لأبي قتادة وأبي هريرة ، والأحسن في هذا أن يقول أنا فلان المعروف بكذا . والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث