الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قتل الحيات وغيرها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب استحباب قتل الوزغ

2237 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد وإسحق بن إبراهيم وابن أبي عمر قال إسحق أخبرنا وقال الآخرون حدثنا سفيان بن عيينة عن عبد الحميد بن جبير بن شيبة عن سعيد بن المسيب عن أم شريك أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرها بقتل الأوزاغ وفي حديث ابن أبي شيبة أمر

التالي السابق


قولها : ( إن النبي صلى الله عليه وسلم أمرها بقتل الأوزاغ ) وفي رواية : ( أمر بقتل الوزغ ، وسماه فويسقا ) وفي رواية : ( من قتل وزغة في أول ضربة فله كذا وكذا حسنة ، ومن قتلها في الضربة الثانية فله كذا وكذا [ ص: 398 ] حسنة لدون الأولى ، وإن قتلها في الضربة الثالثة فله كذا وكذا حسنة لدون الثانية ) . وفي رواية : ( من قتل وزغا في أول ضربة كتب له مائة حسنة ، وفي الثانية دون ذلك ، وفي الثالثة دون ذلك ) وفي رواية : ( في أول ضربة سبعين حسنة ) قال أهل اللغة : الوزغ سام أبرص جنس ، فسام أبرص هو كباره ، واتفقوا على أن الوزغ من الحشرات المؤذيات ، وجمعه أوزاغ ووزغان ، وأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتله ، وحث عليه ، ورغب فيه لكونه من المؤذيات .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث