الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


719 باب القاف

من اسمه القاسم

حدثنا القاسم بن عباس بن حماد أبو محمد الجهني الحذاء الموصلي ، حدثنا محمد بن موسى السكري ، حدثنا أبو خلف عبد الله بن عيسى الخزاز [ الحداد ] ، حدثنا داود بن هند ، عن عكرمة ، عن ابن عباس رضي الله عنه : " أن قريشا دعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى أن يضعوا مالا فيكون أغنى رجل بمكة ، ويزوجونه ما أراد من النساء ويطئون عقبه ، فقالوا : هذا لك عندنا يا محمد ، وكف عن شتم آلهتنا ، ولا تذكرها بشر ؛ فإن بغضت فإنا نعرض عليك خصلة واحدة ، ولك فيها صلاح ، قال : وما هي ؟ قال : تعبد إلهنا سنة اللات والعزى ، ونعبد إلهك سنة ، قال : حتى أنظر ما يأتيني من ربي ، فجاء الوحي من عند الله عز وجل من اللوح المحفوظ : ( قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ) السورة ، وأنزل الله تعالى : [ ص: 266 ] ( قل أفغير الله تأمروني أعبد أيها الجاهلون بل الله فاعبد وكن من الشاكرين ) . لم يروه عن داود بن أبي هند إلا عبد الله بن عيسى . تفرد به محمد بن موسى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث