الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب استحباب حمد الله تعالى بعد الأكل والشرب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب بيان أنه يستجاب للداعي ما لم يعجل فيقول دعوت فلم يستجب لي

2735 حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن أبي عبيد مولى ابن أزهر عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يستجاب لأحدكم ما لم يعجل فيقول قد دعوت فلا أو فلم يستجب لي

التالي السابق


قوله صلى الله عليه وسلم : ( يستجاب لأحدكم ما لم يعجل ، فيقول : قد دعوت فلا - أو فلم - يستجب لي ) وفي رواية : لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ، ما لم يستعجل ، قيل : يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال : يقول : دعوت فلم أر يستجيب لي ، فيستحسر عند ذلك ، ويدع الدعاء قال أهل اللغة : يقال : حسر واستحسر إذا أعيا وانقطع عن الشيء ، والمراد هنا أنه ينقطع عن الدعاء ، ومنه قوله تعالى : لا يستكبرون عن عبادته ولا يستحسرون أي : لا ينقطعون عنها . ففيه : أنه ينبغي إدامة الدعاء ، ولا يستبطئ الإجابة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث