الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث إن امرأتي ولدت غلاما أسود

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

326 - الحديث الثالث : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال { جاء رجل من بني فزارة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن امرأتي ولدت غلاما أسود . فقال النبي صلى الله عليه وسلم هل لك إبل ؟ قال : نعم . قال : فما ألوانها ؟ قال : حمر قال : فهل يكون فيها من أورق ؟ قال : إن فيها لورقا . قال : فأنى أتاها ذلك ؟ قال : عسى أن يكون نزعه عرق . قال : وهذا عسى أن يكون نزعه عرق } .

التالي السابق


فيه ما يشعر بأن التعريض بنفي الولد لا يوجب حدا كما قيل وفيه نظر ; لأنه جاء على سبيل الاستفتاء . والضرورة داعية إلى ذكره ، وإلى عدم ترتب الحد أو التعزير على المستفتين . وفيه دليل على أن المخالفة في اللون بين الأب والابن - بالبياض والسواد - لا تبيح الانتفاء . وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم الحكم والتعليل وأجاز بعضهم في السواد الشديد مع البياض الشديد . و " الورقة " لون يميل إلى الغبرة ، كلون الرماد يسمى أورق . والجمع " ورق " بضم الواو وسكون الراء [ ص: 588 ] واستدل به الأصوليون على العمل بالقياس . فإن النبي صلى الله عليه وسلم حصل منه التشبيه لولد هذا الرجل المخالف للونه بولد الإبل المخالف لألوانها . وذكر العلة الجامعة وهي نزع العرق ، إلا أنه تشبيه في أمر وجودي . والذي حصلت المنازعة فيه : هو التشبيه في الأحكام الشرعية .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث