الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( 350 ) باب النهي عن العقص في الصلاة ، وتمثيل العاقص في الصلاة بالمكتوف فيها . وفيه ما دل على كراهة صلاة المرء مكتوفا إذا كان له السبيل إلى حل يديه من الأكتاف " .

910 - أنا أبو طاهر ، نا أبو بكر نا يونس بن عبد الأعلى ، وعيسى بن إبراهيم الغافقي قالا : ثنا ابن وهب ، أخبرني عمرو بن الحارث ، وقال عيسى : عن عمرو بن الحارث أن بكيرا حدثه ، أن كريبا مولى ابن عباس حدثه : أن عبد الله بن عباس رأى عبد الله بن الحارث يصلي ورأسه مضفور من ورائه ، فقام ، فجعل يحله ، وأقر له الآخر ، فلما انصرف ، أقبل إلى ابن عباس ، فقال : ما لك ورأسي ؟ فقال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إنما مثل هذا مثال الذي يصلي وهو مكتوف " .

قال يونس : وهو معقوص ، فقام وراءه فحل عنه وأقر له الآخر " كذا قالا جميعا : وأقر الآخر . قال أبو بكر : والصحيح قر " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث