الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الأضاحي

394 - الحديث الأول : عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : { ضحى النبي صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده ، وسمى وكبر ووضع رجله على صفاحهما } .

التالي السابق


" الأملح " الأغبر ، وهو الذي فيه سواد وبياض .

لا خلاف أن الأضحية من شعائر الدين ، والمالكية يقدمون فيها الغنم على الإبل ، بخلاف الهدايا فإن الإبل فيها مقدمة ، والشافعي يقدم الإبل فيهما . وقد يستدل المالكية باختيار النبي صلى الله عليه وسلم في الأضاحي للغنم ، وباختيار الله تعالى في فداء الذبيح . و " الأملح " الأبيض والملحة البياض . وقد اختار الفقهاء هذا اللون للأضحية .

وفيه تعداد الأضحية . وكذلك القرن من المحبوبات فيها . وفيه دليل على استحباب تولي الأضحية للمضحي بنفسه ، إذا قدر على ذلك . وفيه دليل على التكبير عند الذبح .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث