الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث إن اليهود جاءوا إلى رسول الله فذكروا له أن امرأة منهم ورجلا زنيا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

353 - الحديث الخامس : عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال { إن اليهود جاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكروا له : أن امرأة منهم ورجلا زنيا . فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما تجدون في التوراة ، في شأن الرجم ؟ فقالوا : نفضحهم ويجلدون . قال عبد الله بن سلام : كذبتم ، فيها آية الرجم ، فأتوا بالتوراة فنشروها ، فوضع أحدهم يده على آية الرجم فقرأ ما قبلها وما بعدها . فقال له عبد الله بن سلام : ارفع يدك . فرفع يده ، فإذا فيها آية الرجم ، فقال : صدق يا محمد ، فأمر بهما النبي صلى الله عليه وسلم فرجما . قال : فرأيت الرجل : يجنأ على المرأة يقيها الحجارة } .

التالي السابق


قال رضي الله عنه : الذي وضع يده على آية الرجم : هو عبد الله بن صوريا . اختلف الفقهاء في أن الإسلام : هل هو شرط في الإحصان أم لا ؟ فذهب [ ص: 627 ] الشافعي أنه ليس بشرط فإذا حكم الحاكم على الذمي المحصن رجمه . ومذهب أبي حنيفة : أن الإسلام شرط في الإحصان . واستدل الشافعية بهذا الحديث ورجم النبي صلى الله عليه وسلم اليهوديين ، واعتذر الحنفية عنه بأن قالوا : رجمهما بحكم التوراة ، وأنه سألهم عن ذلك ، وأن ذلك عندما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ، وادعوا أن آية حد الزنا نزلت بعد ذلك فكان ذلك الحديث منسوخا . وهذا يحتاج إلى تحقيق التاريخ أعني ادعاء النسخ . وقوله " فرأيت الرجل يجنأ على المرأة " الجيد في الرواية " يجنأ " بفتح الياء وسكون الجيم وفتح النون ، والهمزة : أي يميل ، ومنه الجنى ، قال الشاعر :

وبدلتني بالشطاط الجنى وكنت كالصعدة تحت السنان

وفي كلام بعضهم ما يشعر بأن اللفظة بالحاء ، يقال : حنا الرجل يحنو إذا أكب على الشيء . قال الشاعر :

حنو العابدات على وسادي

.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث