أدقق كثيراً في أمور النظافة حتى وصلت لمرحلة الوسواس. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أدقق كثيراً في أمور النظافة حتى وصلت لمرحلة الوسواس.
رقم الإستشارة: 2121708

9817 0 492

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أرجو مساعدتي، أملي بالله ثم بكم، أنا فتاة فلسطينية مقيمة بالرياض عمري 23 عاماً، كنت إنسانة طبيعية عادية كغيري من الناس، ولكن منذ 5 سنوات أصبحت أدقق شيئاً فشيئاً في أمور النظافة، ولكن دون قلق يذكر، تزوجت منذ سنة ونصف، وكان وضعي لا يزال عادياً نوعاً ما، ولكن كنت أغسل يدي كثيراً وكنت بعد الجماع أغتسل جيداً، وقد رزقني الله بطفل منذ 7 شهور.

بعد ولادتي زادت عندي الوسوسة وأصبحت أعيش وضعاً نفسياً سيئاً، علما بأنني متزوجة من رجل كالملاك، ويتوفر لي كل شيء، مال ومنزل وزوج رائع وولد أروع، ولكن أكره حياتي، لا أشعر براحة، أغسل يدي باليوم أكثر من ألف مرة، يدي محمرة ومجعدة من كثرة الغسيل، عندما أدخل الحمام -أكرمكم لله- أكون على أعصابي، أخاف أن تلمس ملابسي أي شيء في الحمام، أعتبر الحمام كله عبارة عن جراثيم، مع أني أنظفه وأعقمه باستمرار، زوجي صابر ولكن الآن أصبح يتضايق مني لدرجة كبيرة، لأنني أراقبه في كل صغيرة وكبيرة، وأجبره على غسل يديه، وحتى لا يغضبني يفعل ما أريد.

أنا متعبة جداً، ساعدوني ماذا أفعل، أتمنى الموت لأرتاح، مع أن كل وسائل الراحة متوفرة لدي، ولكن الوسواس يذبحني.

لو زارني أحد ودخل بحذائه أغسل أرضية البيت بالماء والمعقمات، أراقب الناس الذين يأتون لزيارتي إذا دخلوا الحمام عن طريق سماعي لصوت الشطاف، أو المغسلة للتأكد من أنهم تطهروا، أشعر أن كل الناس ليسوا بنظيفين وأنا فقط النظيفة وأعرف أني على خطأ.

ابني في كل مرة أغسل يديه ورجليه ووجهه، وهو مازال عمره 7 شهور، ولا أحب أن يمسكه أحد أو يقبله، ومستحيل أن أجلسه على الأرض، مع أنني متأكدة من نظافتها، أكره ممارسة الجنس بسبب أني أوسوس من الطهارة وما شابه ذلك، زوجي صابر علي، ولكن إلى متى سيصبر؟

تعبت جداً، أصبحت عصبية، لا أحب المزاح، أكره الانخراط مع صديقاتي، أحب أن أجلس ببيتي حتى أكون متأكدة من نظافة كل شيء حولي، لا أستطيع أن أمسك مقبض الباب ولا مقبض المغسلة، وأغسلها مراراً وتكراراً قبل أن أقفل الصنبور.

يا دكتور: هل وضحت صورة حالتي، فهمت ما هو وضعي؟ وما أشعر به، أرجوك ساعدني لكي لا تتطور الأمور عندي، لأني والله أصبحت أخاف، هل سأظل هكذا، هل يمكن أن أعود كما كنت وأنسى كل هذه الأيام، أم أواصل الدعاء على نفسي بالموت لكي أرتاح؟

ساعدوني، وشكرا لكم، وجهل الله ذلك في ميزان أعمالكم -إن شاء الله-.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم عمر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن شرحك لحالتك واضح جدًّا ومفصّل، وهذا -إن شاء الله تعالى- يساعدنا للوصول إلى التشخيص الصحيح، فأنت لديك كل صفات وسمات والشروط المعيارية لتشخيص الوسواس القهري من نوع الأفعال، بمعنى أنه لديك فكرة وسواسية، هذه الفكرة تقوم على التخوف من التلوث والأوساخ، وينتج عن ذلك الفعل الوسواسي وهو الإسراف في الغسيل بصورة نمطية ومتكررة وطقوسية جدًّا، ومن المؤكد أنك حين تحاولين مقاومة الفعل الوسواسي -أي الغسيل المتكرر- تحسين بشيء من الضيق والقلق النفسي الشديد، ولذا لا بد أن تستجيبي للوساوس.

عدم الارتياح لممارسة المعاشرة الجنسية، هذا نجده كثيرًا لدى الذين يعانون من الوساوس القهرية، وله عدة تفسيرات حقيقة، أحد هذه التفسيرات هي كما ذكرت: الخوف من النجاسة عامة، وفي نفس الوقت الذين يعانون من الوساوس القهرية كثيرًا ما يكون لديهم مفاهيم حول الجنس وأنه نوع من الخطيئة وشيء من هذا القبيل، وهذا غالبًا يكون على مستوى العقل الباطن.

هذه الحالة يمكن أن تعالج، والآن نسبة نجاح العلاج وفعاليته أصبحت ممتازة جدًّا، وذلك بعد أن ظهرت أدوية ذات فعالية كبيرة في علاج هذه الوساوس، لكن أيضًا الأمر يحتاج منك لتطبيقات سلوكية، والالتزام بها، وبالطبع إذا أتيحت لك الفرصة لمقابلة الطبيب النفسي والأخصائية النفسية هذا سوف يكون أفضل، لأن البرامج السلوكية تتطلب المتابعة، كما أن التطبيق لا بد أن يكون تحت رقابة وسلطة طبية، هذا وجد أنفع، لأن كثيراً من الذين يعانون من الوساوس القهرية تتغلب عليهم وساوسهم للدرجة التي يعجزون فيها عن تطبيق التطبيقات السلوكية، لأن التطبيقات السلوكية في الأصل هي محقرة ومخالفة ومضطهدة للفعل الوسواسي، وهذا منطقيًا يقلل من رغبة الإنسان في اتباعها وتطبيقها.

عمومًا الوضع الأمثل هو أن تقابلي الطبيب المختص والأخصائية النفسية، وإن لم يكن ذلك فأقول لك: ابدئي بتناول العلاج الدوائي، حيث إن الأدوية مهمة وفعالة، والتبرير لاستعمال الأدوية هو أنه وجد أن كثيراً من حالات الوسواس القهري منشؤها مرتبط بمتغيرات في مادة كيميائية في الدماغ تعرف باسم السيروتونين، ولا يعرف سبب هذا التغير، هنالك عدة نظريات وتفسيرات لا نستطيع أن نجزم ونقول أنها كلها صائبة، لكن الشيء المؤكد هو أنه يوجد فعلاً تغيير كيميائي وأن الأدوية تفيد؛ لأن الأدوية تصحح هذه المسارات.

من أفضل الأدوية التي تفيد في حالتك عقار يعرف تجاريًا باسم (بروزاك) والجرعة المطلوبة هي كبسولة واحدة في اليوم، يتم تناولها بعد الأكل، هذه الجرعة تستمر عليها لمدة أسبوعين، بعد ذلك ترفع الجرعة إلى كبسولتين في اليوم، وتستمري عليها لمدة شهر، بعد ذلك إذا لم تحسي بتحسن لابد أن ترفع الجرعة إلى ثلاث كبسولات في اليوم.

الجرعة العلاجية إذا كانت كبسولتين أو ثلاثاً يجب أن تستمري عليها لمدة ستة أشهر، بعد ذلك تخفض الجرعة إلى كبسولة واحدة لمدة ستة أشهر أخرى، ثم يمكن التوقف عن تناول الدواء.

البروزاك من الأدوية السليمة جدًّا، وتوجد أدوية أخرى ذات فائدة كبيرة جدًّا، لكن نعتبر البروزاك هو الدواء الأفضل والأسهل ولا يتطلب وصفة طبية، كما أنه غير إدماني وغير تعودي ولا يؤثر على الهرمونات النسوية.

العلاج السلوكي يتمثل في التالي:

أولاً: أن تحقري فكرة الوسواس، وأن تعرفي أن هذه وساوس، وتقولي لنفسك (لماذا أتبعها؟ لماذا أعطيها أهمية؟ يجب أن أكون مثل الآخرين ولا أستجيب لوساوسي).

ثانيًا: فيما يخص النظافة، عليك أن تعرفي أن النظافة مطلوبة، لكن الإسراف في استعمال الماء أمر غير مرغوب فيه.

ثالثًا: كخط علاجي سلوكي رئيسي أود منك أن تقومي بلمس أي شيء في المنزل تعتقدين أنه مصدر تلوث، وقومي بمقاومة نفسك ورغبتك في غسل اليدين، لكن بعد خمس دقائق قومي بغسل يديك بشرط أن تحددي كمية الماء وتكون كمية بسيطة جدًّا في كوب. كرري هذا التمرين بمعدل ثلاث إلى أربع مرات في اليوم، ويجب أن يكون بصور مختلفة، بمعنى يمكن أن تمسكي في أحد المرات أوساخ في يدك ثم بعد ذلك تضعيها بعيدة، ثم تقومي بغسل يديك بتحديد كمية الماء، وحتى بالنسبة لأمور الطهارة والغسل أنا أنصح أن تُحدد كمية الماء، وتدريجيًا سوف تجدي أن الأمور إن شاء الله تعالى قد صارت على خير، وأؤكد لك أن هذه الحالة قابلة للعلاج جدًّا.

أسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر ايمان ابراهيم الحايس

    علي فكره انا مثلك بالظبط بس عندي ولد وبنت ومتجوزه بقالي

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: