الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الولاية في النكاح تترتب على ترتيب الإرث بالتعصيب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 5156 ) مسألة ; قال : ثم أولادهم وإن سفلوا ، ثم العمومة ، ثم أولادهم وإن سفلوا ، ثم عمومة الأب . وجملته أن الولاية بعد من ذكرنا تترتب على ترتيب الإرث بالتعصيب ، فأحقهم بالميراث أحقهم بالولاية ، فأولاهم بعد الآباء بنو المرأة ، ثم بنوهم وإن سفلوا ، ثم بنوا أبيها وهم الإخوة ، ثم بنوهم وإن سفلوا ، ثم بنو جدها وهم الأعمام ، ثم بنوهم وإن سفلوا ، ثم بنو جد الأب وهم أعمام الأب ، ثم بنوهم وإن سفلوا ، ثم بنو جد الجد ، ثم بنوهم ، وعلى هذا لا يلي بنو أب أعلى مع بني أب أقرب منه وإن نزلت درجتهم ، وأولى ولد كل [ ص: 13 ] أب أقربهم إليه

لأن مبنى الولاية على النظر والشفقة ، وذلك معتبر بمظنته ، وهي القرابة ، فأقربهم أشفقهم . ولا نعلم في هذا خلافا بين أهل العلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث