الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل المرأة تسلم على يد رجل لا يكون وليا لها ولا يزوج حتى يأتي السلطان

جزء التالي صفحة
السابق

( 5162 ) فصل : واختلفت الرواية في المرأة تسلم على يد رجل ، فقال في موضع : لا يكون وليا لها ، ولا يزوج حتى يأتي السلطان ; لأنه ليس من عصبتها ، ولا يعقل عنها ، ولا يرثها ، فأشبه الأجنبي . وقال في رواية أخرى ، في امرأة أسلمت على يد رجل : يزوجها هو . وهو قول إسحاق . وروي عن ابن سيرين أنه لا يفعل ذلك حتى يأتي السلطان . وعن الحسن أنه كان لا يرى بأسا أن يزوجها نفسه

وذلك لما روى أبو داود ، بإسناده عن تميم الداري ، { أنه قال : يا رسول الله ، ما السنة في الرجل يسلم على يد الرجل من المسلمين ؟ قال : هو أولى الناس بمحياه ومماته } . إلا أن هذا الحديث ضعفه أحمد ، وقال : راويه عبد العزيز يعني ابن عمر بن عبد العزيز وليس هو من أهل الحفظ والإتقان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث