الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ويحرم وطء زوج امرأته وسيد أمته في حيض

( وكذا ) يحرم ( عزل ) عن زوجة ( بلا إذن ) زوجة ( حرة أو ) بلا إذن ( سيد أمة ) نصا لحديث ابن عمر " { نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعزل عن الحرة إلا بإذنها } رواه أحمد [ ص: 44 ] ، وابن ماجه ; ولأن لها حقا في الولد ، وعليها ضرر في العزل ، وقيس عليها سيد الأمة ، وعلم منه أنه لا يعتبر إذن الزوجة ، والأمة ( إلا بدار حرب فيسن ) عزله ( مطلقا ) حرة كانت الزوجة أو أمة أو سرية له خشية استرقاق العدو ولدهما وهذا إن جاز ابتداء النكاح و إلا وجب العزل كما تقدم في أول النكاح عن الفصول ، وأطلق في الإقناع وجوبه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث